عيون ” هجمه مرتده” علي نجم السيلسياو.. طالع التفاصيل

0 190

كتبت : أمنية عادل

باتت لعبة كرة القدم داخل المستطيل الأخضر يوجد بها العديد من السمات والمهارات الهامة التي يتميز بها عدد كبير من لاعبي كرة القدم، وعلي الرغم من أنهم يتفاوتون فيما بينهم في امتلاك مثل تلك المهارات التي تبرزهم في ملاعب كرة القدم وتنال صيحات الجماهير في المدرجات، ومن بين تلك المهارات يأتي الداهيه البرتغالي” كريستيانو رونالدو”.

في “الخامس من الشهر الثاني لسنه الف تسعمائه خمسه وثمانون” ولد رونالدو في جزيرة صغيرة قبالة الساحل الغربي للبلاد، كان الأصغر من بين أربع أطفال، نمت موهبه كريستيانو رونالدو في العاشره من عمره، وخطف أنظار نادي ناسيونال دا ليها دا ماديرا.

 

 

وفي” سنه الفين وواحد” لمع بريق البرتغالي وذهب ليكمل مسيرته مع نادي سبورتنج،بالرغم من ان رونالدو كان ثلاثه عشر عاما ، في نفس العام وبادئه المميز في الملاعب لفت انتباه العديد من الاندية، ولكن فاز بخدماته نادي مانشيستر يونايتيد الانجليزي نظير “ثلاثه عشر مليون استرليني” .

 

عيون ” هجمه مرتده” علي نجم السيلسياو،
أسهم الإعلام بدرجه كبيره وعلي نطاق واسع في الترويج لموهبه البرتغالي “كريستيانو رونالدو ” حيث ساعد لمعانه، بتوجيه نادي مانشستر يونايتد للحصول على ثلاث ألقاب رئيسية في الدوري.

 

 

وفي عام الفين واربعه اثبت رونالدو احقيته بالواحد وثلاثين مليون الإسترليني، حيث وفى رونالدو بوعده في وقت مبكر في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ، وسجل الأهداف الثلاثة الأولى للفريق و ساعدهم بالحصول على البطولة.

 

 

لم يكتفي البرتغالي بتوهجه داخل جدران مانشيستر يونايتيد فرحل الي ريال مدريد، عام الفين وتسعه مقابل مائه وواحد وثلاثون مليون دولار، وفي العام ذاته فاز رونالدو بجائزة لاعب الفيفا العالمي،كما أطلق عليه لقب الشخصية البارزة في نادي الاتحاد الأوروبي .

 

 

لم يكتفي رونالدو بتلك الانتصارات ففي عام الفين وسته عشر،
ساعد حيث قاد منتخب البرتغال إلى نهائي بطولة أوروبا ضد فرنسا بكونه كابتن الفريق الوطني. على الرغم من أنه تعرض الاصابه في بدايه المباراه ،إلا أن البرتغال أكمل للفوز بلقب البطولة بنتيجة بهدف دون رد ، حيث كانت أول جائزة يفوزون بها على المستوى الدولي.

 

 

تمكن البرتغالي كريستيانو رونالدو من أن يقتنص لقب الكرة الذهبية لخمس مرات، كانت أولها في عام الفين وتسعه بعد الموسم الأسطوري الذي حظي به رفقة مانشستر يونايتد وحقق خلاله الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

 

 

بينما المرة الثانية كانت في عام الفين وثلاثة عشر بعد منافسة شرسة شهيرة مع فرانك ريبيري، ثم عاد مره اخري ليحققها للمرة الثالثة في الفين واربعه عشر بعد تحقيق العاشرة لريال مدريد، وفي عام الفين وسته عشر وأخيرًا في عام الفين وسبعه عشر.

 

عيون ” هجمه مرتده” علي نجم السيلسياو ،
لم يتوقف كريستيانو في التالق واحراز الجوائز الفرديه خلال مسيرته، ففاز بجائزة أفضل لاعب شاب في العالم من فيفبرو: لموسمين متتالين،وحصل علي جائزة الكرة الذهبية خمس مرات آخرهم كانت في عام الفين وسبعه عشر، وحصل علي الحذاء الذهبي ثلاث مرات،حيث تفوق رونالدو، علي باقي المنافسين وأحرز أفضل لاعب في العالم من الفيفا مرتين علي التوالي

واحرز لاعب العام من الفيفا لسنه الفين وثمانيه،ولاعب العام من الاتحاد الأوروبي وحصل علي الحذاء الذهبي لنفس السنه، وأفضل لاعب في أوروبا اربعه مرات. وحصل علي هداف الدوري الاسباني ثلاث مرات،

وكالعاده ساعد لمعان بريق البرتغالي في حصوله علي الحذاء الذهبي لدوري أبطال أوروبا سبع مرات آخرهم كانت في عام الفين وثمانيه عشر .

واخيرا وليس اخرآ يعد البرتغالي كريستيانو رونالدو ، واحدًا من أبرز وافضل اللاعبين على الإطلاق في تاريخ كرة القدم، نتاجا لما قدمه من عطاءات لا تصدق خلال آخر 18 عامًا مع
الألقاب التي حققها رفقة الفرق التي ارتدى قميصه ورفقه المنتخب البرتغالي.

قد يعجبك ايضا
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
ملاحظات مضمنة
عرض جميع التعليقات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
رأيك يهمنا , قم بأضافة تعليقكx
()
x