مدرب أتلانتا يطالب لاعبيه بإنجاز تاريخي في إيطاليا 

0 52

 

حث جان بييرو جاسبريني الإثنين لاعبي فريقه أتالانتا على إنهاء الموسم في المركز الثاني في الدوري الإيطالي لكرة القدم لتوجيه رسالة قوية إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، منافسه في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

مدرب أتلانتا يطالب لاعبيه بإنجاز تاريخي في إيطاليا

وقال جاسبريني عشية مباراة فريقه ضد مضيفه بارما في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة، قبل استضافة إنتر ميلان نهاية الأسبوع في برجامو في المرحلة الأخيرة «نحن أسياد مصيرنا، إنهاء الموسم في المركز الثاني يتوقف علينا فقط».

وأضاف «إنهاء البطولة بقوة سيكون أفضل طريقة لمواجهة باريس سان جيرمان».

وفجر أتالانتا مفاجأة من العيار الثقيل ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في أول مشاركة له فيها، وتستكمل منافساتها في دورة مجمعة في العاصمة البرتغالية لشبونة الشهر المقبل.

أقرأ أيضا:ترتيب الدوري الايطالي بعد نهاية الجولة 30

وضمن أتالانتا مشاركته في المسابقة القارية العريقة الموسم المقبل حيث يحتل المركز الثالث برصيد 75 نقطة بفارق الأهداف أمام لاتسيو الرابع، وبفارق نقطة واحدة خلف إنتر ميلان الثاني، وهو يسعى إلى وصافة تاريخية بعدما أنهى الموسم الماضي ثالثا.

وأوضح جاسبيريني (62 عاما) «حتى لو كان الهدف الرئيسي هو التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، إذا فزنا في المباراتين المتبقيتين سننهي الموسم في المركز الثاني، أفضل نتيجة على الإطلاق في تاريخ أتالانتا».

وأشاد جاسبريني بفريقه لمرونته على الرغم من الصعوبات منذ استئناف منافسات الدوري في 20 يونيو الماضي بعد توقف لمدة ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقال «لقد كان من الصعب حقا على أي فريق، لعب العديد من المباريات في 40 يوما، في هذا المناخ مع وتيرة العديد من المباريات المتتالية».

وأضاف «لقد كان جهدا كبيرا من جميع النواحي الجسدية والذهنية بالنسبة لجميع الفرق».

وأردف قائلا «يجب أن أقول إننا أظهرنا دائما (بأنفسنا) أننا في حالة جيدة، ولدينا أيضًا القليل من الحظ الذي سمح لنا بعدم خسارة اللاعبين (بسبب الإصابة)، بخلاف (السلوفيني) جوزيب إيليسيتش».

قد يعجبك ايضا
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
ملاحظات مضمنة
عرض جميع التعليقات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
رأيك يهمنا , قم بأضافة تعليقكx
()
x